طرق بسيطة لتزيين المنزل

المنزل يعكس جمال البيت شخصيّة أصحابه وخاصّةً المرأة، إذ إنّها المسؤولة عنه وعن كافّة الواجبات المنوطة به، وتختلف أحجام البيوت فمنها الصغير ومنها الكبير منها المرتب النظيف ومنها البيوت الفوضوية والقذرة، ويتطلّب البيت من صاحبته دوام النظافة والترتيب والتزيين، ليبدو بأجمل الصور، ولتزيين المنزل العديد من الأسس والتي إن توافرت يكون المنزل جميلاً وجذاباً أيضاً، غير أنّ هذه الزينة تتطلّب مبالغَ ماليةً قد لا تكون في متناول اليد، فتقوم بعض النساء بابتكار طرقٍ بسيطةٍ وقليلة التكاليف وسهلةٍ لتزيين منازلهن، فتبدو جميلة بالرغم من ذلك، وهذا يناقض الفكرة السائدة بضرورة الفخامة والتكاليف الباهظة للأشياء لتبدو أجمل وأكثر جاذبية، وفي هذا المقال سنتطرّق للحديث عن طرقٍ سهلةٍ وبسيطةٍ لتزيين المنزل بالتفصيل. طرق بسيطة لتزيين المنزل لتزيين المنزل كما ذكرنا سابقاً العديد من الأهداف وللقيام بهذا، فهناك عددٌ من الأسس التي يمكن التركيز عليها، وهي: تعليق صورٍ أو لوحاتٍ رسمها الأطفال في المنزل على الثلاجة، أو الجدران سواء في غرف الأطفال، أو في غرفة الجلوس. الديكورات مثل المزهريات، والشموع، واللوحات، وهي أمورٌ تمنح المنزل نوعاً من أنواع الرقيّ والفخامة. إلصاق ورق الجدران الملوّن على جدران بعض الغرف، الأمر الذي يضفي عليها البهجة وتتّسم هذه الأوراق بقلة تكاليفها. السجاد وذلك من خلال تغيير طريقة وضعه أو اتّجاهها من مستقيمةٍ إلى مائلةٍ على سبيل المثال، الأمر الذي يوحي بالتغيير وبالتالي يجدد الحياة وطريقة النظر للمنزل بإيجابيةٍ أكثر. إطارات السيارات غير المرغوب بها، من خلال تغليفها لتصبح مناضد، أو كراسي، أو توضع في الزوايا في المنزل أو حتّى تزرع فيها الورود المختلفة. خياطة بعض قطع “الإيتامين” من خلال استخدام الخيوط والإبرة والتي تنتج عنها الأشكال الجميلة وتعليقها على الحائط. استغلال علب الحليب الفارغة في عمل أصيص للنباتات والأزهار. الستائر الفخمة والراقية من خلال إضافة الخرز إلى الستائر القديمة فالخرز موادٌ بسيطة التكاليف وتعطي نتائج جميلة، أو إضافة خيوطٍ ملونةٍ إليها بشكلٍ متناسقٍ باليد. الورود مختلفة الأشكال والألوان والتي قد تكون مجففةً أو طبيعيةً أو بلاستيكيةً واصطناعية، والتي تضيف جمالاً لا تحقّقه أي إضافاتٍ أخرى، ويتمّ وضعها في مختلف زوايا المنزل وفي المزهريات مختلفة الأشكال والأحجام والألوان أيضاً. سبب تزيين المنزل تلجأ النساء من وقتٍ لآخر لترتيب أثاث البيت، وتجديد زواياه والديكورات فيه لعدّة أسباب، ومنها: كسر الروتين وتغيير نمط الحياة التقليدية والاعتياديّة المملّة، الأمر الذي يبث المشاعر السلبية والضيق والاختناق لسكانه. إجراء التغييرات العصريّة التي تعطي المنزل مظهراً وإطلالةً جديدين.

كيف يمكن أن يكون البيت الضيق مشكلة كبيرة؟ وكيف تجعله مريحًا؟

البيت الضيق من أكثر الأمور التي قد تؤرقك كثيرًا في حياتك، والتي تكون في الغالب رغمًا عنك، فمثلًا إن  كنت شابًا، وتتطلع لبناء حياة جديدة، وأسرة، فربما قد لا يشكل الأمر ضررًا كبيرًا في البداية، ولكن ما إن تكبر أسرتك تدريجيًا، ويزيد عدد أفرادها؛ فإن أمر البيت الضيق غالبًا ما قد ينعكس بالسلب على حياتك بأكملها، فبكل بساطة إن أزمة البيوت الضيقة تنحصر في أنها قد تشعرك بالضيق في أغلب الأوقات، وإن كنت كذلك بالفعل؛ فلن تكون قادرًا على التعامل مع الحياة، ومشكلاتها بطريقةٍ صحيحة!

ما هو تأثير البيت الضيق نفسياً؟ وكيف تجعله واسعًا؟

البيت الضيق ، هل لنا دخلٌ في هذا؟ الحمد لله الذي رزقنا نعمه، من غير حولٍ منا ولا قوة! فإن الله –تعالى- قد قسَّم الأرزاق، فجعل لكل منا نصيبه، وكان الأمر دائمًا أن لكل إنسان طريقته في التعامل مع رزقه، فمنهم من يرضى، ولكنه لا يقتصر على الرضا فقط، بل يأخذ بالأسباب ويسعى، فهو شخص طموح، يتطلع دائمًا نحو الأفضل، ولا يضيع الله أجر من يحسن عمله، ومنهم من يرضى ويركن لما هو عليه، فيظل كما هو، ومنهم من يسخط، وهكذا! والمسكن من أنواع الرزق ضيقًا كان أو واسعًا، ولكن بالطبع فإن البيت الواسع من أكثر النعم التي يتمناها المرء في حياته، فكما يقال دائمًا فإن البيت الضيق هي علامة على شقاء الفرد في حياته، وبالنظر إلى كون المسكن الواسع أو الضيق من رزق الله –تعالى- يهبه لمن يريد، فهل لنا نحن علاقة بكون منزلنا ضيقًا كان أو واسعًا؟ أرى الإجابة أنه بالتأكيد نعم! فبغض النظر عن فكرة الرزق، وفكرة السعي بعد الرزق للحصول على حالٍ أفضل، فإن المرء في وقتنا الحالي صار كأنه لا يستطيع وزن الأمور بطريقةٍ صحيحة، فمن وجهة نظري أن من أكثر الأمور التي تساهم في جعل بيتك ضيقًا العادات والتقاليد! كيف يمكن للعادات والتقاليد أن تجعل بيتك ضيقًا العادات والتقاليد من أكثر اللعنات التي من الممكن للمرء أن يحصل عليها في حياته، والتي من دون مبالغة تجعل الحياة أكثر ضيقًا، وأكثر بؤسًا. بالطبع ليس جميع العادات والتقاليد، ولكن تلك التي تتعلق ببناء أسرة، وحياة جديدة، فعند الزواج يتكلف المرء الكثير مما لا يطيق حتى يتزوج، خاصةً عندما يتعلق الأمر بتجهيز بيته، فهناك الكثير من الأشياء التي –كما يدعون- لا غنى عنها في أي منزل، فمثلًا في بعض المناطق يحتم على الرجل أن يأتي بالأجهزة كاملة، ولكن هذا ليس الأمر تمامًا فبغض النظر عن هذا، فإنه يحتم عليه أن يأتي مثلًا بجهازين تلفاز بدلًا من واحد!! حقًا؟! وليس تلفازًا صغيرًا، بل في مثل حجم هذا الذي يوضع في المقاهي، أو لا يمكن أن يتزوج بحالٍ من الأحوال من دون السفرة التي لا بد أن يكون عدد الكراسي فيها ليس أقل من 12 كرسي، أو بغرفة صالون، وأخرى انتريه، أو بغرفةٍ للأطفال بها سريرين، ومكاتب للأطفال، إن الأمر أقرب للدعابة، كل هذا بالطبع مجرد مثال لا يذكر في بحر ما يفعلونه، فلم نأت على ذكر ما يقوم به أهل الزوجة من أجل تجهيز ابنتهم الغالية، فإن الأمر يكون محسومًا تمامًا بالأعداد، فإنه لن يكفي أن تتزوج بطقم طبخ واحد، بل يجب أن يكون هناك على الأقل ثلاثة أنواع منهم، وعددًا لا بأس به من الفوط، والكاسات، وعدد لا بأس به من مخزون الطعام في الشتاء والصيف، والملابس، والكثير الكثير من الهراء، وبعد كل هذا فإننا نرجع أمر البيوت الواسعة، و البيت الضيق كليةً إلى أنه رزق من الله لا دخل لعباده به، بعد كل هذا الهراء الذي نأتي به، نزاحم به بيوتنا، والتي لا نجد فيها لمحة سريعة عن البساطة، بل هي مصنعًا للتكلف والمبالغة والإسراف. أعرف أمثلة عديدة أتت بما أتت، ولكنها لم تتمتع يومًا واحدًا بما حصلت عليه، فالسعادة رزق من الله –تعالى- أيضًا، ولا نحصل عليها بقائمة مشتريات بالية!

كيف تجعل البيت الضيق يبدو واسعًا أكثر من الجميل أن يحاول المرء جاهدًا أن يغير من وضعه الحالي ليكون أفضل، ولكن من الأهمية أيضًا أن ينعم ببعض من السلام الداخلي الذي يجعله يرضى بما قسمه الله له، فالرضا دائمًا يكسب المرء القدرة على الحياة، فعندما يشعر المرء بالرضا سيكون قادرًا على تقبل الوضع، ومن ثم تغييره، بعكس السخط الذي يُنتج اليأس، والذي يُفضي إلى حالة من الاكتئاب والضيق الدائمين، لذا فإن كنت تمتلك بيتًا ضيقًا، فعليك أن ترضى في مقدمات الأمور، ومن ثم سنفكر في حلولٍ كي تجعل بيتك أكثر رحابة، وسيكون بإذن الله! تخلَّص من العادات والتقاليد لقد ذكرنا الكمية الرهيبة من الهراء والتي يتحملها المرء جرَّاء اتباعه للعادات والتقاليد التي لا تغني من جوع، فكما نعلم أن لكل بيتٍ مساحته الخاصة، والتي يجب أن تمتلئ بقدرٍ معين من الأمور المهمة، والتي -بالفعل- لا غنى عنها في أي منزل، فيجب أن يكون المرء جادًا فيما يختار أن يضيفه إلى منزله، فعليك في البداية أن تقيم وضع البيت الضيق الذي تمتلكه، فمثلًا عندما تختار الأثاث ليس عليك أن تختاره تبعًا لما يجاري ما في السوق مثلًا، ولكن الذي يجب عليه أن يكون وضع بيتك، فبالطبع اختيار الأثاث الصغير سيكون مثاليًا، ربما استشارة شخصٍ يفهم في هذه الأمور لن يضر، لا أقول أنك بالضرورة أن تتكلف أمر مهندسٍ للديكور، ولكن ما أعنيه أن الأمر بحاجة إلى التدقيق أكثر فيما يجب أن تختاره كي تضعه في منزلك، فمن الممكن أن تقوم بطلب أثاث مخصوص أو ما يُعرف بـ”العمولة” والذي سيكون مناسبًا لمقاسات بيتك أكثر، كما أن الأمر بالنسبة للأجهزة سيان، فاختيار حجم الأجهزة، أو اختيار الأجهزة الضرورية بالأساس أمر في غاية الأهمية، كما أنه يجب على الفتاة أيضًا أن تقدر حجم بيتها، فلا تملأ المنزل بكمية من الأمور التي لا تفيد، يجب أن يكون المرء عمليًا أكثر فيما يختاره، ولدينا الكثير من الأمثلة عن كمية الأشياء التي نحضرها بسبب شهوة المرء للشراء فقط، ولا نقوم باستعمالها فيما بعد! لذا فإن اختيارك الأمور الهامة في منزلك سيوفر عليك الكثير من العناء، والمساحة. استغلال المساحات لقد ذكرت أن من الأمور التي يجب على المرء فعلا في البيت الضيق هو أن يكون دقيقًا في اختياره الأثاث المناسب في حجمه، ومن الجميل ظهور هذا النوع من الأثاث الموفر، والذي يمكن به استغلال المساحات بطريقة رائعة، فمثلًا من الممكن أن تحتوي قطعة أثاثٍ واحدة في الاستخدام على ما يقرب من 3 قطعٍ أخرى، فهو الأثاث المتعدد الاستعمال، فقد يكون لديك سرير واحد، ولكن من قام بتصميمه، قام بوضع رفوف بطريقةٍ مبتكرة، لوضع بعض الكتب، والديكورات، كما أنه قام بوضع أيضًا مكانًا كخزانة، ليمكنك من وضع ملابسك أو أي شيٍ آخر، فأغناك هذا عن إحضار مكتبة، ودولاب خاص، كما أن هناك بعض الأفكار الرائعة التي عبارة عن مكاتب معلقة، أو أسرة معلقة، أو السرير الذي يحتوي على أكثر من دور في غرف الأطفال، وقد يمكن الاستغناء عن “الكومودينة” التي توضع إلى جوار السرير، واستبدالها برفٍ مكون من عدة طبقات، ليتسع للعديد من الأشياء، مثل الكتب، والزينة وغيرها، وبالنسبة للمصابيح الجانبية، يمكن استبدالها بالمصابيح المعلقة، كما أنه يجب استغلال الجدران بشكلٍ أفضل فعوضًا عن وضع اللوحات وغيرها، يمكن وضع الرفوف، لوضع الأشياء عليها، كل تلك الأمور ستجعلك تستغل مساحة منزلك بطريقةٍ رائعة، كما ستجعلك تبدو راضيًا أكثر، أجد كثيرًا من البيوت الواسعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *