كيف تطرد الوزغ أو البرص من البيت بسهولة ؟

دليل مكافحة الحشرات

يعتبر الوزغ أو البرص أو أبو بريص من الحيوانات غير المرغوبة في البيت، بسبب الأمراض التي يسببها وشكله المخيف، هنا نستعرض أسلوب التخلص من الوزغ الأمثل.

 يرغب كثير من الناس في التخلص من الوزغ (البرص) الذي ينتشر بكثرة في المنازل ولكنهم يفشلون في التخلص منه نهائياً، والوزغ مثل باقي الحشرات الضارة التي يُستحب قتلها، وقد أمر النبي محمد صلى الله عليه وسلم بقتله والتخلص منه وحث على ذلك في أحاديث كثيرة، والحشرات المنزلية الضارة بالإنسان كثيرة فمنها الذباب والبعوض والنمل والصراصير والبق والفئران والبراغيث والقمل والوزغ أو البرص، ويختلف كل نوع من هذه الحشرات في الأضرار التي يسببها للإنسان، كما تختلف أيضاً في صفاتها وطرق التخلص منها، ويتناول هذا المقال نبذة مختصرة عن طبيعة الوزغ أو البرص، وأهم الأضرار التي يسببها وجود الوزغ في البيت، وأهم الوسائل التي تساعد في طرد الوزغ من البيت نهائيا.

دليل التخلص من الوزغ بشكل نهائي

ما هو الوزغ؟ يرغب الناس في التخلص من الوزغ أو ما يعرف بالبُرص وهو نوع من الزواحف تختلف أشكالها وألوانها حسب البيئة التي تعيش فيها، ومنها ما يسكن البيوت أو الغابات -وخاصة الاستوائية منها- ومرتفعات الجبال والصحاري، وقد أثبتت الحفريات أن الوزغ معروف على الأرض منذ أكثر من مائة مليون سنة، وهذا يدل على أن الأوزاغ عاصرت كثيرا من الحيوانات المنقرضة مثل الديناصورات وغيرها، وأنواع الوزغ كثيرة جدا وقد تصل إلى 1450 نوعاً، وتختلف هذه الأنواع في صفاتها فمنها ما يمكنه تسلق الجدران والأسقف ومنها عديم الأرجل الذي يعتمد على الزحف ولا يستطيع تسلق الجدران، ومعظم أنواع الوزغ يستريح نهارا وينشط باحثاً عن طعامه خلال الليل مع حلول الظلام، ويتميز الوزغ بقدرته على تطوير نفسه ليتلاءم مع البيئة التي يعيش فيها؛ حيث يمكنه أن يتخلص من ذيله إذا كان يسبب له إعاقة أو يمثل خطراً عليه أمام بعض الحيوانات المفترسة ثم ينمو الذيل مرة أخرى، وعند التخلص من الوزغ كذلك إذا لم تصبه الضربة جيدا وأصابت ذيله أو بطنه لا يتأثر بذلك ويعمل على تجديد الذيل مرة أخرى، كل ذلك بالرغم من الأهمية الكبيرة التي يمثلها الذيل للوزغ؛ حيث أنه يعتبر مخزنا للدهون التي يحتاج إلى حرقها عند التعرض لفاقة أو العجز عن الحصول على الطعام بالإضافة إلى أنه يمثل أداة لضبط توازنه عند تسلق الأشجار وغير ذلك، وتتميز عيون الوزغ بقدرتها على الرؤية في الظلام والضوء الخافت، كما يمكنها السير على الأسطح بصورة مقلوبة بما تمتلكه من أصابع سميكة ذات ملمس لزج وتجاويف دموية أسفل القدم مغطاة بالشعيرات الدقيقة التي تساعدها على الالتصاق بالأسطح والجدران، وبالرغم من أن التخلص من الوزغ يفقدنا أهمية كبيرة له؛ حيث أنه يتغذى على افتراس الحشرات الصغيرة كالصراصير والذباب والجراد والبعوض والعناكب والديدان، بل يصل الأمر أحيانا مع بعض أنواع الوزغ إلى تناول بعض العقارب أو الفئران الصغيرة أو الأوزاغ الصغيرة الضعيفة التي تعجز عن الدفاع عن نفسها.

أضرار وجود الوزغ في البيت الوزغ أو البرص هو حشرة من الزواحف السامة التي تعيش في المنازل وتبيض وتتكاثر في الجحور والشقوق والأماكن المهجورة، وقد تعددت الأوامر والأحاديث من أجل التخلص من الوزغ وقتلها بسبب خطورتها وكثرة الأمراض التي تسببها للإنسان، بل يزيد الأجر لمَن يتمكن من قتلها من الضربة الأولى، وكما أوضحنا سابقا فإن الوزغ يتغذى على أنواع مختلفة من الحشرات والديدان التي تعدُّ وسطاً فعالاً ومناسبا للأمراض المستوطنة، وبالتالي فإن تلك الأمراض تنتقل إلى الوزغ ليحملها كوسيط إلى البشر أو البيئة المحيطة به، وفيما يلي أهم الأضرار التي يسببها الوزغ للإنسان:

قل الأمراض المعوية: تحمل الأوزاغ الكثير من الطفيليات المرضية والديدان الدبوسية، وبالرغم من عدم ظهور الأثر المرضي لها على الوزغ إلا أنها تنتقل منها وتؤثر على صحة الإنسان، فنجد بعض العلامات والأعراض مثل التقيؤ وفقدان الشهية مع ظهور بيض الديدان الدبوسية في البراز وحدوث الحكة الشرجية. بكتريا السالمونيلا: وهو من أخطر الأمراض التي ينقلها الوزغ للإنسان دون أن يتأثر بها ؛ ومن هنا جاءت الأوامر بضرورة التخلص من الوزغ والقضاء عليه أو طرده من المنزل، وهذا النوع من البكتريا تتسبب في كثير من الأمراض للإنسان والحيوان، ومن أخطرها الحمى والنزلات المعوية، وقد تتحول إلى مرضٍ مزمنٍ، ويكون الخطر أشد عن إصابة الأطفال أو الكبار في السن بسبب ضعف الجهاز المناعي لديهم، ولهذا الميكروب خطورة أكبر إذا انتقل إلى الكبد والطحال حيث يتخطى إلى الأمعاء ويهاجم جدرانها بالإضافة على الأوعية اللمفاوية وهنا تحدث نزلة معوية حادة أو حمى التيفود سواء المزمنة أو الحادة وكلاهما يمثل خطرا على حياة المصاب، وقد أجريت العديد من التجارب في جامعة براون بأمريكا وكذلك الجمعية البيئية الأمريكية وقد ثبت أن الأوزاغ تحتوي على عشرة أنواع من بكتريا السالمونيلا الضارة بصحة الإنسان. عدوى الجهاز التنفسي: يجب التخلص من الوزغ إذا كان في المنزل؛ لأنه ينقل إلى الإنسان كثيرا من أمراض الجهاز التنفسي، ومن أشهر الطفيليات التي تصاب بها الأوزاغ طفيل البنتاستوميدا والتي تعمل على تآكل أنسجة الجيوب الأنفية مما يصيب الإنسان بالعدوى وإصابة الإنسان بالتهابات في الجيوب الأنفية وصعوبة في التنفس. التوتر والضيق: لا شك أن وجود الوزغ في البيت يسبب كثيرا من التوتر والقلق لسكان المنزل وخاصة الأطفال والنساء؛ حيث يشعر الكثير منهم بقشعريرة واشمئزاز عند رؤية الوزغ وكذلك النفور من منظره، بل يصل الأمر لدى الكثير منهم إلى درجة الخوف والرعب من شكله خاصة إذا كان كبير الحجم؛ ومن هنا يحدث القلق إلى أن يتم التخلص من الوزغ وقتله أو إخراجه من المنزل نهائيا. تلوث المفروشات: تعتبر المخلفات التي يتركها الوزغ كالبراز أو القيء وغير ذلك أحد الأسباب التي تؤدي إلى الضيق والقلق من وجوده في المنزل؛ لأنه يسبب تلوثا للمفروشات والأثاث في المنزل، كما يمكن ملاحظة تلك المخلفات بسهولة، ولا يستطيع أحد إنكار ما تحمله من عدوى وبكتريا أو طفيليات ضارة بصحة الإنسان.

كيفية القضاء على البرصالبرص هو نوع من أنواع الزواحف الصغيرة، ويكثر انتشاره في الأماكن الدافئة في العالم، ويكون جلده رقيقاً ومرقطاً، وله العديد من الألوان منها الأخضر والأحمر والبني، ويستطيع تغيير لونه كما تفعل الحرباء، ويتواجد بكثرة على جدران المنازل، وسنتعرف في هذا المقال على كيفية القضاء على البرص. كيفية القضاء على البرص نستخدم قشر البيض، حيث إن البرص يخاف بشكلٍ كبير من قشر البيض، ويعتقد أنه بيض أفعى، وتعتبر الأفعى العدو الشرس للبرص، فعندما يرى البرص قشور البيض يهرب بسرعة، لذا نوزع قشر البيض في كافة الأماكن التي يتواجد بها البرص بكثرة. نبخر كافة الأماكن بالبخور عن طريق المستكة، حيث يكره البرص بشكلٍ كبير رائحة البخور، فعندما يشم رائحته يهرب عندما يجد طريقاً للخروج، وفي حالة بقي فهو يموت. نحضر منديلاً ونبلله باستخدام زيت السيارات المحروق، ونمسح به الشبابيك من الخارج، وعندها لن يستطيع البرص الدخول إلى المنزل، فهو يفر بشكلٍ سريع عندما يشم ويرى زيت السيارات المحترق. نضع الشيح في قطعة من القماش، ويجب أن توجد فيها عدة فتحات واسعة مثل الشاشة أو التل، ونوزعه على كافة أنحاء المنزل، حيث يعمل الشيح على طرد البرص، ولكن يجب تغييره كل ثلاثين يوماً. نجهز محلول النشا، ونرشه على البرص، حيث يعمل على شل حركته، وبالتالي يكون صيده سهلاً ولا يحتاج لوقت وجهد، ولكن عندما نمسك به يجب قطع رأسه حتى نتأكد أنه مات بشكلٍ تام، ففي حالة قمنا بقطع أحد أطرافه لن يموت. نرش الزعفران على كافة أرجاء المنزل، فالبرص يكره الزعفران بشكلٍ كبير، ويهرب منه دائماً. نرش مبيد الحشرات على كافة الأماكن التي يتواجد فيها البرص بكثرة، فهو يكره رائحة مبيد الحشرات، والمبيد يعمل على شل حركته، ويصبح غير طبيعي، ويصبح من السهل القضاء عليه، والتخلص منه. نحضر قطعاً من الكرتون، ونضع عليها لاصقاً يتم استخدامه للفئران، ونوزع القطع على كافة أنحاء المنزل، أو الأماكن التي يتواجد فيها البرص بكثرة، وهو عبارة عن مصيدة عندما يمر بها البرص يلتصق بها، ولا يستطيع الخروج، وبالتالي يتم قتله بسهولة. نسد الفتحات الموجودة في كافة أنحاء المنزل، ونحافظ على تركيبة السلك في البلكونات والشبابيك، وذلك لمنع دخول البرص إلى المنزل. مخاطر البرص يمتلك شكلاً مثيراً للإشمئزاز. يمتلك صوتاً مزعجاً إلى حد كبير. نتانة بيضه. يفسد الفراش والطعام والأواني. يسبب في تشغيل النار في المنزل، فهو يستخدم الزيت والغاز لعملية الإضاءة.