ديكور الغرف الصغيرة : كيف يمكن تصميم ديكورات للغرف الصغيرة ؟

ديكور الغرف الصغيرة أحد التحديات التي تواجه المقبلين على إجراء التصميم الداخلي للشقق والغرف ذات المساحات الضيقة؛ وذلك بسبب قلة الاختيارات المتاحة ومحدودية الأنواع والنماذج التي يمكن اتباعها عند إعداد تلك المساحات للمعيشة وتجهيزها بجميع المستلزمات اللازمة من قطع الأثاث الضرورية. لذلك ينصح خبراء الديكور بتحري الدقة عند التعامل مع مثل هذه الأماكن لأنها تتطلب وعيًا كبيرًا وذوقًا رفيعًا من أجل الحصول في النهاية على مظهر عام مقبول يمكن أن تختفي فيه عيوب المساحة الضيقة، وفي الوقت ذاته يصير المكان عمليًا إلى حدٍ كبير بحيث لا يعيق الحركة داخله. وفي السطور التالية نستعرض بعض الاقتراحات بشأن ديكور الغرف الصغيرة وكيفية تأثيثها على النحو الملائم.

كيفية إعداد ديكور الغرف الصغيرة 1 ديكور الغرف الصغيرة لا يحتاج إلى مبالغات يتميز ديكور الغرف الصغيرة بالبساطة والاقتصاد؛ حيث ينبغي الاكتفاء بقطع صغيرة من الزينة مع الحرص على سمة التناظر الشكلي للحفاظ على الشكل المتوازن. بالإضافة إلى الاستغلال المزدوج لقطع الزينة، على سبيل المثال يمكن إضاءة الغرفة بمصابيح أباجورات صغيرة الحجم ولكنها مزينة من الخارج في نفس الوقت، أو يمكن وضع القليل من الزخارف الهادئة عليها، وبالتالي أصبح هناك مصدر للضوء وشكل جمالي صغير الحجم يزين الغرفة. وفي حالة وجود مساحة إضافية مناسبة يمكن استغلالها، يُفَضَّل وضع شجرة اصطناعية صغيرة مزينة بالحلي الملونة لإضفاء البهجة والمرح على الغرفة. إن البساطة هي شعار ديكور الغرف الصغيرة بسبب ضيق المساحة المتاحة، وفي حالة حشو الغرفة بالكثير من الديكورات سيصير شكلها فجًا ومنفرًا، بل سيتم تقييد الحركة بداخلها ما يسبب الكثير من المتاعب أو الأضرار التي قد تصل إلى تلف أدوات الديكور ذاتها.

استخدام الأثاث ذو الأغراض المتعددة إن المساحات الصغيرة لن تحتاج بطبيعة الحال إلى الكثير من قطع الأثاث، وعلى الرغم من ذلك هناك الكثير من المستلزمات التي لا غنى عنها ولا يمكن التنازل عنها تحت أي ظروف. ويُفَضَّل في هذه الحالة استخدام قطع الأثاث ذو الأغراض المتعددة، وهي عبارة عن قطع أثاث يمكن استخدامها بأكثر من طريقة لتحقيق فوائد وأهداف متعددة وفي الوقت ذاته لا تشغل مساحة كبيرة، وهي فكرة مبتكرة ضمن ديكور الغرف الصغيرة لأنها ستعطي منظرًا جماليًا يتناسب مع روح الغرفة، وهي مثل:

الأريكة الفراش: هي نوع شهير من الأرائك التي يمكن تحويلها بسهولة إلى فراش بمجرد بسط مسند الظهر ليصبح في مستوى أفقي ومساوٍ لجزء الجلوس، وهكذا تصير الأريكة فراشًا حيث يتضاعف عرض مساحة الجلوس. وفي حالة عدم النوم يمكن إعادتها مجددًا لتصبح أريكة صالحة للجلوس فقط. ويمكن تزويد الجزء السفلي من هذه الأريكة بوحدات تخزين صغيرة ليوضَع داخلها الملابس أو الأشياء الصغيرة والقابلة للطي. وبالتالي صار لدينا قطعة أثاث واحدة لكنها تصير بمثابة ثلاث قطع: أريكة وفراش وخزانة، كل ذلك في مساحة صغيرة ليصبح هناك المزيد الأماكن الخالية التي يمكن استغلالها أيضًا أو تركها شاغرة للاستمتاع بهذا الفضاء في القيام بأي نشاط. الموائد الصغيرة: من الأفضل استخدام مائدة صغيرة واحدة بحيث تُستخدَم لكافة الأغراض الممكنة مثل تناول الطعام أو الكتابة أو لأي أغراض أخرى تتطلب سطح مشابه. وبالتالي صار لدينا مكتب ومائدة طعام في مساحة صغيرة من الغرفة. ويُفضَّل بشكل عام الاقتصاد في عدد قطع الأثاث للغرف الصغيرة لأن تعدد القطع سوف يبرز ضيق الغرفة لذلك يُفضَّل استخدام أريكة كبيرة ومقعدين وثيرين كبيرين لغرض الجلوس؛ حيث يعطي هذا الأمر شعورًا بالبراح وعدم ملاحظة ضيق الغرفة بسبب المساحات التي لا تزال عارية من الأثاث. 3 اختيار الألوان الزاهية للجدران من المعروف أن الألوان الزاهية والفاتحة من شأنها أن تعطي تأثيرًا بصريًا إيجابيًا لا سيما في حالة دمجها مع ديكور الغرف الصغيرة لأنها تعطي شعورًا باتساع المكان وإخفاء عيوب ضيق المساحة قدر الإمكان. لذلك عادةً ما يُنصَح بأن تكون ألوان الطلاء فاتحة وكذلك لون السقف واختيار لون فاتح للأرضية أيضًا سواء كان لون السيراميك أو السجاد. ولمضاعفة تأثير اللون على اتساع المكان يُفَضَّل بأن تكون ألوان الأثاث زاهية وفاتحة أيضًا. ويمكن إضافة بعض الزخارف على السقف والزوايا والتي تُنحَت من الجص الأبيض لتزيين بعض المواضع بالرسومات الجميلة المزدانة باللون الأبيض وبعض الرتوش الإضافية والإطارات الملونة. كل ذلك يساهم في زيادة الشعور باتساع المساحة. 4 استغلال المساحات الرأسية من الممكن استغلال المساحات الرأسية في ديكور الغرف الصغيرة للاستفادة من هذه المساحة وتجنُّب التوسع الأفقي منعًا لاحتلال المساحة الضيقة على نحو سلبي يضر بالمظهر العام للغرفة. ويمكن تطبيق هذا الاستغلال من خلال عدة اقتراحات مثل وضع العديد من الأرفف على الجدران على مسافات متساوية لضمان تناسق الشكل حيث يمكن الاستفادة من هذه الرفوف في وضع الكتب والمتعلقات الشخصية أو بعض الديكورات الصغيرة مثل المشغولات الخزفية والمزهريات والأنتيكات. ويمكن أيضًا التوسيع من إطارات النوافذ في الغرف الضيقة حيث يساعد ذلك على إضاءة المكان بشكل أفضل والإيحاء باتساع مساحة الجدار. ومن الممكن أيضًا استغلال الجدران في العديد من الأغراض مثل تعليق اللوحات والرسومات بهدف الزينة أو وضع المشابك الخطافية المستخدمة في تعليق الملابس، أو تركيب المصابيح الجدارية الصغيرة ذات الشكل المميز لتعطي نوعًا مختلفًا من الإضاءة أو ساعات الحائط ذات الأشكال الأنيقة. إخفاء العيوب الظاهرة إذا كانت هناك بعض العيوب الظاهرة في الجدران أو قطع الأثاث يمكن معالجتها بالمواد التي تلبي هذا الغرض أو على أقل تقدير يتم تغطيتها بقطعة من القماش المزخرف. والهدف من هذا الإجراء هو تجنب ظهور أي فوضى في عناصر الغرفة لأنها تصبح واضحة للغاية في الغرف الضيقة، وبالتالي الحرص على ترتيب جميع العناصر الموجودة ووضعها في مكانها المناسب يساهم إلى حد كبير في تجميل المظهر العام للغرفة وهو جزء لا يتجزأ من ديكور الغرف الصغيرة التي يجب أن تكون مرتبة على أفضل وجه. 6 اختيار الستائر المناسبة ينبغي اختيار الستائر الفاتحة اللون حتى تزيد من إضاءة الغرفة مثل اللون الأبيض أو الأصفر، بالإضافة إلى اختيار نوعًا رقيقًا من القماش للتسهيل من نفاذ الضوء وتغطية الجدران بظلال ضوئية مشابهة للون الستائر ما يزيد من رحابة الغرفة على النحو الذي يزيد من جمال ديكور الغرف الصغيرة وتفادي أي تأثيرات بصرية توحي بضيق المساحة. ولهذا السبب كانت النصيحة بتوسيع إطار النافذة لزيادة كمية الضوء الداخل عبرها ومن ثمَّ تعمل الستائر على نشر هذا الضوء وصبغة بلون القماش ما يعطي شعورًا رائعًا بتنوع طرق الإضاءة المتاحة في الغرقة.  استخدام المرايا يمكن وضع العديد من المرايا وتوزيعها على نحو ملائم على جدران الغرفة حيث تساهم المرايا في إضاءة الغرفة من خلال انعكاس ضوء المصابيح ومضاعفة المساحة بطريقة الإيهام البصري ما يؤدي إلى الشعور باتساع الغرفة. من خلال اتباع هذه الاقتراحات السابقة يمكن التغلب على مشكلة ضيق المساحات واختيار ديكور الغرف الصغيرة بالطريقة السليمة التي تضمن تزيين الغرفة بديكورات أنيقة وفي الوقت ذاته لا تسبب شعورًا بالضيق والاختناق، بل على العكس من ذلك، سوف يساعد التأثير البصري لها على توسيع المساحة وإخفاء أي عيوب ظاهرة.

كيفية اختيار ديكور المنزل

الدِّيكور بحدِّ ذاته هو كلمةٌ لها كثيرٌ من الأبعاد والتّخيّلات ، كما أنّهُ فن من الفنون الرّاقيّة التي تختلف تبعاً لذوق الشّخص ، يحتاج الدّيكور إلى علمٍ مسبق ودراية وتخطيط وإعداد بعض الرّسومات الكروكيّة قبل البدء بتصميم الدّيكور على أرض الواقع ، إنّ الدّيكور عمليّة تناغم وإنسجامٍ كاملة تماماً كاللوحة الفنيّة المتناسقة والتي ترمز لكثيرٍ من الأبعاد وأيَّ خللٍ فيها سيؤدِّي إلى إستثناءٍ واضح لا محال . فمثلاً إذا كان التّصميم سيكون لمنزلٍ ما يجب مراعاة أموراً كثيرة ووضعها في الحسبان كلون الجّدران والطّلاء المناسب لها ، ولون الأرضيّات وهل يناسبها الرُّخام أو الباركيه مثلاً، ونوع الطِّلاء وخاماته ومدى درجاته وتناسقه مع باقي أنواع الطّلاء في الغرف الأخرى ، كما يجب مراعاة لون السّتائر وخاماتها وتناسبها مع قطع الأثاث في الغرفة ، كما أنَّ الإضاءة لها جوِّها وسحرها الخاص فهي تضفي الهدوء والجو الرّومانسي المريح إذا كانت من الإضاءة المخفيّة أو الباهتة ، كل هذه الأمور تحتاج لتخطيطٍ مسبق كما بإستطاعة الشّخص تدوين بعض الملاحظات على دفترٍ صغير أو إنشاء بعض من الرّسومات كما توحي له مخيلته ليرى ما يمكن تصميمه وتنسيقه وما المخالف بالأمر . إنَّ عمليّة تصميم ديكور ليست بالأمر الصّعب إنَّما تحتاج لذوقٍ سليمٍ وبساطة وإحساسٍ بالمكان ، فبعض الأشخاص مجرَّد أنّ ينظر لغرفة ما تحتاج لديكور يرسم لها صورةً خياليّة في مخيِّلته وينفِّذها فوراً ، تتبع هذه الأمور نوع التّصميم الذي يرغبه الشّخص إذا كان من محبِّي النّوع الكلاسيك الشّرقي أو النّوع المودرن الغربي فلكل شخصٍ رغباته وآراؤه المختلفة في الدّيكور ، كما أنَّ مساحة الغرفة تتحكَّم بالدّيكور بالرغم من بعض الحيل التي يتم إستخدامها ليبدو المكان أكثر إتساعاً سواء من خلال لون الطِّلاء أو المرايا المعلّقة على الجدران أو الإضاءة أو إختيار لوحات فنيّة تعطي شعور بالإتِّساع الواضح كلوحات الطّبيعة وغيرها . إنّ أجمل أنواع الدّيكو هو البسيط الغير معقّد ويُشعِر بالإرتياح الواضح فالجمال لا يكمن ببهظِ ثمن قطع الأثاث والخامات المستخدمة وأفخم أنواع الطّلاء ، وبنوعية المناظر والتُّحف واللوحات الفنيّة ،البساطة هي أجمل بكثير وإنّ كانت من منظوري الشّخصي ، إلا أنّ البعض ينظر إلى المظاهر بجميع تفاصيلها وبدقَّة لا متناهية، وبما أنّ الدّيكور في الأصل هو رغبة ٌشخصيّة في تنفيذ رسم ما في المخيِّلة فلا يسعني أنّ أتحدَّث عن أنواع الدّيكور أو أخوض فيه كثيراً فله مختصون في هذا المجال إلا أن بعض السّيدات بمقدورهم إضفاء بعض من لمساتهم الخاصّة وبعض أنواع الدّيكورات البسيطة التي بإمكانها أنّ تحول منزلها من خلالها لواحةٍ غنَّاء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *